لم يصبها الأذى.. الدوريات التي تلعب رغم انتشار فيروس كورونا

لم يصبها الأذى.. الدوريات التي تلعب رغم انتشار فيروس كورونا


ضرب فيروس كورونا العديد من دول العالم وقتل الآلاف من الأشخاص بعد انتشاره بصورة مرعبة بداية من ووهان الصينية مرورا بإيطاليا وصولا إلى مصر والدول العربية.

إيقاف النشاط يمثل ضربة قوية لملايين المتابعين


وجاء قرار المسئولين في الدوريات العالمية والعربية بإيقاف النشاط الرياضي وخاصة كرة القدم ، ليكون بمثابة الصدمة التي ضربت الملايين من عشاق الساحرة المستديرة.

وقرر المسئولون في إنجلترا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا تعليق النشاط الكروي حتى بداية الشهر المقبل، على أمل أن تعود المياه الراكدة من جديدة إلى الدوران، بالإضافة إلى تأجيل مباريات دوري أبطال أوروبا ودوري أبطال آسيا والدوري الأوروبي والتصفيات المؤهلة للمونديال الذي من المقرر أن يقام في قطر 2022.

دوريات تتحدى كورونا


وفي ظل توقف النشاط الكروي والرياضي في أغلب دول العالم، وتحديدا كرة القدم، يطل علينا مجموعة من الدوريات مازالت عجلاتها تدور دون انقطاع ومن بينها الدوري الروسي، الذي يشهد حاليا تألق لافت لنجم برشلونة السابق، ونادي زينيت سان بطرسبرج الروسي، البرازيلي مالكوم بتسجيل وصناعة الأهداف ليثبت للجميع أن تفريط البارسا فيه كان خطأ كبيرا.

من الدوريات أيضا المقامة حتى هذه اللحظة والتي ربما يذهب البعض لمشاهدتها الدوري الترجي والأسترالي والتشيلي والأوزبكي في انتظار قرار ربما يعيد النظر في استكمال هذه المباريات.

الدوريات المقامة حاليا ولم تتأثر بفيروس كورونا:


الفلسطيني - الروسي - التركي - الأُسترالي - الأنغولي – التشيلي - الزامبي - السنغافوري – الكيني – النيجيري – الكاميروني - الأوكراني - الكونغو - الغامبي - الجامايكي - الكمبودي - الأوزبكي - هونغ كونغ – ميانمار.