زلزال يضرب برشلونة بعد أزمة كورونا

زلزال يضرب برشلونة بعد أزمة كورونا


قالت التقارير الصحفية الإسبانية إن هناك بوادر أزمة قوية بين إدارة نادي برشلونة ولاعبي الفريق الكتالوني في ظل توقف النشاط الرياضي كإجراء احترازي بعد تفشي فيروس كورونا.

وأفادت التقارير أن لاعبي برشلونة رفضوا اقتراح إدارة النادي بتخفيض رواتبهم بنسبة 70 % في الفترة الحالية كنوع من دعم النادي في أزمته المالية بعد تعليق النشاط بسبب الكورونا ووافقوا على تخفيض 30 % فقط من رواتبهم الشهرية.

وفجرت التقارير مفاجأة من العيار الثقيل عندما أوضحت أن إدارة برشلونة رفض الاستسلام والرضوح للاعبين وبدأت في وضع التفاصيل النهائية لتخفيض رواتب اللاعبين والمدربين بنسبة 70%.

ويستند نادي برشلونة في هذه الأزمة إلى نظام "ERTE" المتبع في إسبانيا والذي يحمي المؤسسات من دفع رواتب موظفيه كاملة عندما يكونوا غير قادرين على تلبية متطلبات وظيفتهم.

وأكدت التقارير أن برشلونة سيفعل هذا القرار بأثر رجعي، أي بداية من تاريخ توقف النشاط وسيستمر اتباعه حتى وقت استئناف النشاط الغير معلن حتى الآن.

وتتطلع إدارة برشلونة إلى الوصول لاتفاق نهائي مع اللاعبين في الفترة الحالية بدلا من اللجوء للحكومة الإسبانية، وألمحت التقارير إلى رفض لاعبي كرة القدم وكرة السلة هذا القرار مما ينذر بصدار قوي وشرس بين الإدارة واللاعبين في الفترة المقبلة.