كورونا يفرض نفسه وينحي كرة القدم جانبا.. أزمات عمالقة أوروبا عرض مستمر

كورونا يفرض نفسه وينحي كرة القدم جانبا.. أزمات عمالقة أوروبا عرض مستمر


تعيش الملايين من عشاق كرة القدم أياما تعيسة للغاية بعد أن سيطر فيروس كورونا على العالم وبات يهدد حياة الآلاف من البشر باعتباره وباء متوغلا بدأ في الصين وبدأ في الانتشار على نطاق واسع.

فيروس كورونا المستجد فرض نفسه على الجميع حتى وصل إلى كرة القدم والتي هي أمتع الأشياء بالنسبة لملايين بل مليارات حول العالم، وبدأت الإصابة تنتقل من خارج إطار الساحرة المستديرة رويدا رويدا حتى وصلت إلى مشاهير الكرة سواء مدربين أو لاعبين أو حتى جماهير.

الأشخاص أهم من كرة القدم.. خسائر بالجملة جراء فيروس كورونا


العديد من المسئولين الرياضيين في الدول الأوروبية والعربية حرصت على تعليق نشاطها الكروي والرياضي بشكل عام حرصا على أرواح البشر فقد تم تأجيل الدوري الإنجليزي والدوري الإسباني والإيطالي حتى مطلع شهر أبريل القادم ، على أمل السيطرة على الفيروس في الأيام المقبلة، والعودة من جديد للمنافسات.

الخسائر المادية ضخمة بالفعل ، والكل يعلم ذلك لكن عندما يكون لديك هذا الوباء الذي لا يرحم فإن أرواح البشر هم الأكثر أهمية ، وهو ما أكد عليه يورجن كلوب مدرب ليفربول الإنجليزي الذي يرى أن أي خطوة تنقذ روحا واحدة أهم من أي مسابقة أو بطولة أو دوري.

لم يكن كلوب وحده هو الداعم لفكرة تأجيل المباريات بل جاء العديد من الداعمين كالبرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الإيطالي الذي غادر إلى البرتغال وبدأ في اتخاذ خطوة مميزة سيسجلها التاريخ في صفحاته المضيئة بعد أن أعلن عن فنادقه مقرا لاستقبال الحالات المريضة بفيروس كورونا أي مستشفيات خاصة بدعم المصابين جراء هذا الوباء .

نجوم داهمهم فيروس كورونا


البداية جاءت من إيطاليا عندما أعلن نادي يوفنتوس عن إصابة مدافعه دانييلي روجاني ودخول جميع لاعبي الفريق الحجر الصحي من أجل منع انتقال الفيروس بين اللاعبين ، ثم توالت الأخبار من جميع الدوريات العالمية، بعد أن تعرض مدرب أرسنال ، مايكل أرتيتا للإصابة بفيروس كورونا، ثم نجم تشيلسي الإنجليزي ، كالوم هودسون أودوي.

يبدو أن الوضع الخطير يؤرق المسئولين في كل الدول، ومن بينها مصر التي قررت تعليق الأنشطة الرياضية وتأجيل الدوري المصري الممتاز لمدة أسبوعين على أمل العودة من جديد على بداية شهر أبريل، لكن وفي حال استمر الوضع كما هو عليه فإن التأجيل أو الإلغاء سيكون هو الحل بالنسبة للكثير من بطولات كرة القدم سواء على مستوى الدوريات المحلية أو أو دوري أبطال أوروبا أو الدوري الأوروبي ، أو حتى بطولة كوبا أمريكا أو بطولة أمم أوروبا 2020.